الأربعاء 06 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 25-03-2020

حكم التعامل مع الكفار في البيع والشراء

الجواب
النبي - صلى الله عليه وسلم - مات ودرعه مرهون عند يهودي، والمحرم الموالاة، أما البيع والشراء فما فيه شيء، اشترى - صلى الله عليه وسلم - من وثني أغناما وزعها على أصحابه - صلى الله عليه وسلم - ، وإنما المحرم موالاتهم ومحبتهم ونصرهم على المسلمين، أما كون المسلم يشتري منهم ويبيع عليهم أو يضع عندهم حاجة فما في ذلك بأس، حتى النبي - صلى الله عليه وسلم - أكل طعام اليهود وطعامهم حل لنا، كما قال سبحانه: ﴿وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ﴾[المائدة: 5].
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن باز(19/60)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟