السبت 14 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 3 أشهر
0
المشاهدات 478
الخط

حكم التزام المصلي سورة معينة يقرأ بها في صلاته

السؤال:

هل هناك حرج أو كراهية أن يداوم المصلى على قراءة سور معينة في الصبح وكذا في الظهر وهل يشترط أن تكون على ترتيب القرآن الكريم ؟

الجواب:

لا حرج على الإنسان أن يلزم سورة معينة يقرأ بها الصلاة إذا لم يعتقد أن ذلك سنة، ولكن في الصلاة الجهرية إذا التزم سورة معينة في صلاة معينة، فإن الناس يظنونها سنة فيكون في ذلك تلبيس على الناس فلا يفعل لكن فيما بينه وبين نفسه إذا لم يتخذها سنة فلا حرج عليه وينبغي أن يعلم أن هناك سوراً معينة يقرؤها الإنسان في صلوات معينة مثل سورة (الم تنزيل) السجدة و (هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ) في صلاة الفجر من يوم الجمعة ومثل (ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ) و (اقْتَرَبَتْ السَّاعَةُ) في صلاة العيدين أو (سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى) و (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ) ومثل سورة الجمعة والمنافقون في صلاة الجمعة وسورة سبح والغاشية أيضاً، فهذه السور التي عينها رسول الله -صلى الله عليه وسلم - في صلوات معينة إذا حافظ عليها الإنسان فلا حرج عليه بل ذلك من السنة إذا تبين للناس أن هذه السور المعينة في تلك الصلوات من سنة الرسول -صلى الله عليه وسلم - . وأما قول السائل: هل يشترط أن تكون على ترتيب المصحف ؟ فإن أراد الآيات فإنه لا بد أن تكون على ترتيب المصحف؛ لأن ترتيب الآيات توقيفي بنص من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فمثلاً : لا يقرأ قول الله تعالى: ﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ﴾[الناس: 1- 3] بل يجب أن يرتب الآيات كما هي فيقول: ﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ* إِلَهِ النَّاسِ﴾ وهكذا بقية الآيات في القرآن الكريم لا بد أن يقرأها مرتبة لما أشرنا إليه آنفاً من كون ترتيب الآيات توقيفياً بنص الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأما ترتيب السور فما وردت به السنة مرتباً فليرتبه مثل سورة (سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى) و (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ) ومثل سورة الجمعة والمنافقون فهذه وردت عن النبي -صلى الله عليه وسلم - مرتبة فتقرأ مرتبة وما لم يرد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - مرتباً فإن أهل العلم يقولون: إنه يكره أن يخالف ترتيب المصحف، فلا يقرأ قل أعوذ برب الفلق قبل قل هو الله أحد ولا يقرأ سورة الماعون قبل سورة الفيل؛ لأن ذلك خلاف ما عمل به الصحابة - رضي الله عنهم - حين وحَدَّ عثمان - رضي الله عنه - المصحف على هذا الترتيب المعروف.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

أضف تعليقاً