الأحد 17 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 26-03-2020

حكم الأضحية عن الميت

الجواب
الأضحية عن الميت إذا كان قد أوصى بها فإنه يضحى بها عنه، وإذا كان لم يوص بها فالدعاء له أفضل من أن يضحى له، فالمشروع أن الأضحية عن الأحياء فقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته، وأنت إذا ضحيت بالشاة عنك وعن أهل بيتك ونويت بها كل أهل بيتك وأقاربك الذين ماتوا فلا بأس؛ لأنهم يدخلون في العموم، وأما تخصيص الميت بأضحية تبرعاً من عندك فإن هذا ليس من هدي النبي - صلى الله عليه وسلم - ؛ إذ لم يضح النبي - صلى الله عليه وسلم - عن زوجته خديجة رضي الله عنها مع أنها من أحب النساء إليه، ولم يضح عن عمه حمزة -رضي الله عنه - مع أنه من أحب الناس إليه، ولم يضح عمن مات من أقاربه وبناته، فدل ذلك على أن هذا ليس بمشروع، ولكن لو أن إنساناً فعل فإننا لا نعيبه، بل نرشده إلى ما هو أفضل وهو الدعاء للميت.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(52)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟