الإثنين 13 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 25-03-2020

بيان معنى الشهادة في سبيل الله

الجواب
الشهادة التي أعد الله لأهلها الجنة ومدح أهلها، هي التي تصدر عن الرغبة فيما عند الله، والإخلاص لله والجهاد في سبيله سبحانه وتعالى، سأل رجل الرسول عليه الصلاة والسلام، قال: «يا رسول الله، أرأيت إن قتلت في سبيل الله أأدخل الجنة ؟ أتكفر عني خطاياي ؟ أو كما قال، قال عليه الصلاة والسلام: نعم إن قتلت صابرا محتسبا مقبلا غير مدبر» فالمؤمن الذي يقاتل في سبيل الله، يرجو ثواب الله، ويريد نصر دين الله، هذا هو المجاهد في سبيل الله، وهو الشهيد إذا قتل في حكم الشهادة التي وعد الله أهلها الجنة، أما من جهة حكم الدنيا، فكل من قتل في سبيل الله لا يغسل ولا يصلى عليه، والعمل على الظاهر، ونيته إلى الله سبحانه وتعالى، إذا قتل في سبيل الله، مات في المعركة - قتل - لا يغسل ولا يصلى عليه، بل يدفن في ثيابه كما فعل النبي - صلى الله عليه وسلم -في شهداء يوم أحد. وأما حكمه عند الله، فإن قتل صابرًا محتسبًا مقبلاً غير مدبر، موحدًا لله قاصدًا وجهه الكريم، فإنه تكفر عنه خطاياه ويكون من أهل الجنة؛ لأنه جاء في الرواية الأخرى عن الرسول- صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «إلا الدين قال: أخبرني به جبرائيل آنفا» فالدين معناه أن صاحبه لا يرجع إليه دينه، بل يعطى حقه إما بأنه يرضيه الله عنه يوم القيامة من فضله وإحسانه، وإما أن يعطى من حسنات هذا الشهيد، ما يقابل هذا الدين، فالشهيد على خير، وصاحب الدين لا يضيع حقه، بل الله يرضيه عنه سبحانه، بما يشاء -جل وعلا-
المصدر:
. الشيخ ابن باز من فتاوى نور على الدرب(18/259- 261)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟