الإثنين 20 ذو القعدة 1445 هـ

تاريخ النشر : 23-03-2020

الصلاة خلف المبتدع فيها تفصيل:

الجواب
هذا الحديث الذي أشار إليه السائل: «صلوا وراء كل بر وفاجر» لا أصل له بهذا اللفظ.
ولكن لا شك أن الصلاة خلف من هو أتقى لله، وأقوى في دين الله أفضل من الصلاة خلف المتهاون بدين الله.
وأهل البدع ينقسمون إلى قسمين: أهل بدع مكفرة، وأخرى غير مكفرة.
فأما أهل البدع المكفرة: فإن الصلاة خلفهم لا تصح؛ لأنهم كفار لا تقبل صلاتهم عند الله فلا يصح أن يكونوا أئمة المسلمين.
وأما أهل البدع غير المكفرة، فالصلاة خلفهم تنبني على خلاف العلماء في الصلاة خلف أهل الفسق.
والراجح أن الصلاة خلف أهل الفسق جائزة، إلا إذا كان في ترك الصلاة خلفهم مصلحة، مثل أن يكون ذلك سبباً في ردعهم عن فسقهم، فإن الأولى هنا أن لا يصلي خلفهم.
المصدر:
مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(15/134- 135)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟