الأربعاء 06 ذو الحجة 1445 هـ

تاريخ النشر : 24-03-2020

الصحيح أن مس الذَّكر لا ينقض الوضوء سواء لشهوة أو لغير شهوة

الجواب
مس الذكر الصحيح أنه لا ينقض الوضوء، سواء كان لشهوة أو لغير شهوة، لحديث طلق بن علي ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : «سأل أو سأله طلق عن الرجل يمس ذكره في الصلاة أعليه الوضوء ؟ قال: لا» والمس لابد أن يكون من دون حائل؛ لأنه إذا كان بحائل لم يكن مساً، لكن مع ذلك نقول: الأفضل أن يتوضأ، والدليل على هذا حديث بسرة بنت صفوان أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: «من مسَّ ذكره فليتوضأ» وهذا هو الجمع بين حديثها وحديث طلق بن علي.
السائل: إذا مس ذكره من غير قصد؟
الشيخ: لا بأس، - مثلاً- رجل توضأ ثم اغتسل وفي أثناء اغتساله مس ذكره، نقول: لا حرج عليه، ولا يجب عليه إعادة الوضوء، كذلك لو كان الرجل توضأ ثم لما أراد أن يربط سرواله مس ذكره أيضاً لا يضر ولا ينتقض الوضوء بذلك.
المصدر:
الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(65)

هل انتفعت بهذه الإجابة؟