السبت 11 شوال 1445 | آخر تحديث قبل 11 ساعات
0
المشاهدات 339
الخط

التشهد والاستغفار عقب صلاة الفريضة بصوت جماعي

السؤال:

يقول السائل: ما حكم ترديد عبارة أشهد ألا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله أستغفر الله نسألك الجنة ونعوذ بك من النار بصوت جماعي ومرتفع دبر الصلوات المكتوبة ؟

الجواب:

حكم هذا بدعة؛ لأن خير الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة والأمور التعبدية لا تؤخذ إلا من الكتاب والسنة ولا تؤخذ بالرأي ولا بعمل الناس لأن الأصل في العبادات التحريم حتى يقوم دليل على أنها عبادة مشروعة كما قال عز وجل لنبيه - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ﴿ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنْ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ * إِنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنكَ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ﴾[الجاثية: 18، 19] ولقول الله تعالى منكرا على المشركين ﴿أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنْ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ﴾[الشورى: 21]، ولقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- : «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد». فالواجب الكف عن هذه البدعة وأن يشتغل المصلون بالأذكار الواردة عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وكل منهم يذكر الله وحده.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

أضف تعليقاً