الثلاثاء 21 جمادى الأولى 1445 | آخر تحديث قبل 4 أسابيع
0
المشاهدات 350
الخط

إذا مر بقوم يعلم من حالهم لا يصلون مع الجماعة فهل يسلم عليهم ؟ وما صحة حديث: (لا تسلموا على يهود أمتي)

السؤال:

السؤال الثالث من الفتوى رقم(1405) أوصانا عليه الصلاة والسلام بإفشاء السلام، وقرأت حديثا بمعنى: لا تسلموا على يهود أمتي، قيل: من هم يا رسول الله ؟ قال: الذين يسمعون الأذان ولا يأتون للصلاة، فإذا مررت على جماعة وأنا أعلم أنهم لن يقوموا إلى الصلاة وأنا في طريقي إلى المسجد وهم جلوس فأي الحديثين أتبع ؟

الجواب:

الحديث الذي ذكرته لا نعلم له أصلًا، والذي ينبغي أنك إذا مررت على قوم جالسين وأنت في طريقك إلى المسجد - أنك تنصحهم، وترشدهم وتخوفهم حتى يؤدوا الصلاة جماعة، فإذا امتنعوا فارفع أمرهم إلى والي الحسبة في طرفكم، وبذلك تبرأ ذمتك، وأما السلام عليهم فإنك تسلم عليهم ابتداء، وتستمر على ذلك حتى يتبين لك إصرارهم على ترك صلاة الجماعة، فبعد ذلك ينبغي هجرهم وترك السلام عليهم. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(24/136) عبد الله بن غديان ... عضو عبد الرزاق عفيفي ... نائب الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً