الأحد 14 رجب 1444 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 7567
الخط

هل قول: (رضي الله عنه) خاصة بالصحابة؟

السؤال:

يقول السائل: هل يجوز أن نقول: (رضي الله عنه) لأي مسلمٍ، أم هي خاصة؟

الجواب:

لا هي عامة لكل أحد نسأل الله له الرضا، قال الله -عزّ وجلّ-: ﴿وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ﴾[التوبة: 100]، لكن جرى الاصطلاح العرفي بين العلماء أن الترضي يكون على الصحابة فقط, والترحم على من بعدهم؛ فيقال عن عمر: رضي الله عنه, ويقال لعمر بن عبد العزيز: -رحمه الله -, ولا يقال: رضي الله عنه, هذا في الاصطلاح عند العلماء, وهو اصطلاحٌ عرفي ليس اصطلاحاً شرعياً, بمعنى: أنه ليس من إرشاد النبي -صلى الله عليه وسلم- أن نقول للصحابة: (رضي الله عنهم), ولغيرهم: (رحمهم الله)، بل هذا شيء جرى عليه الناس، فلا ينبغي أن يخرج الإنسان عن المألوف؛ لأنه لو قال مثلاً عمر بن عبد العزيز: رضي الله عنه؛ لفهم السامع أنه صحابي بناءً على العرف المطرد.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب(1/676)

أضف تعليقاً