الأربعاء 06 جمادى الأولى 1444 | آخر تحديث قبل 7 ساعات
0
المشاهدات 329
الخط

حكم من تأمره بمعروف فيرد عليك: (لكم دينكم ولي دين)

السؤال:

يقول السائل: بعض الناس - هداهم الله - إذا أمرته بواجب ديني قال: (لكم دينكم ولي ديني)، فما موقف المسلم من ذلك؟ 

الجواب:

هو صادق في قوله: (لكم دينكم ولي دين) ولكن هذا لا يمنع من أمره بالمعروف ونهيه عن المنكر ولا سيما إلزامه بالشريعة إذا كان ملتزماً لها، فإن المسلم ملتزم بالشريعة، وما أسلم إلا وهو ملتزم بشرائع الإسلام فإذا فرط فيها وأضاعها ألزُم بها؛ ولذلك يقهُر على شرائع الإسلام أن يقوم بها؛ فيقهر مثلاً على الصوم وعلى الزكاة وعلى الصلاة وعلى الحج ويجبر على ذلك ثم إن لم يفعله إلا لدفع الإكراه لم يقبل منه وإن فعله لله سبحانه وتعالى قُبل.     والمهم: أن من دين الإنسان أن يأمر غيره بالمعروف وينهاه عن المنكر فهو إذا قال لي: (لكم دينكم ولي دين)    أقول: نعم لك دينك ولي ديني لكن ديني يأمرني بأن آمرك بالمعروف وأنهاك عن المنكر فهو من ديني.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب(12/251-252)

أضف تعليقاً