الأربعاء 06 جمادى الأولى 1444 | آخر تحديث قبل 8 ساعات
0
المشاهدات 440
الخط

والدهم يكثر من لعنهم أثناء الغضب، فما هي النصيحة؟

السؤال:

يقول السائل ف. أ. ع: والدي يا فضيلة الشيخ كثير اللعنة لنا ولوالدتي عندما يغضب حتى إنه يلعن جميع أغراضه إذا سقطت منه حتى الكلام إذا لم يتمكن من النطق جيداً لعن وإذا نصحناه يثور ويغضب ويدعو علينا، يقول: تنصحونني وأنا والدكم وأعرف أكثر منكم أرجو من فضيلة الشيخ جزاه الله خيراً النصح والتوجيه لوالدنا؟

الجواب:

إن المؤمن ليس بالطعان ولا باللعان واللعانون لا يكونون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة, وإن نصيحتي لهذا الأب: أن يتقي الله -عزّ وجلّ-، وأن يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم إذا أحس بالغضب حتى يزول عنه وليعلم أنه إذا لعن من ليس أهلاً للعنة عادت اللعنة عليه والعياذ بالله. وليعلم أن معنى اللعن هو الطرد والإبعاد عن رحمة الله تعالى فليتق الله في نفسه.      أما بالنسبة لكم فإذا رأيتم أنه لا يزداد بالنصيحة إلا تمادياً فيما هو عليه فلا فائدة في النصيحة، لكن اسألوا الله له الهداية، وإذا رأيتموه في يومٍ من الأيام هادئاً مستأنساً منشرح الصدر فتكلموا معه على وجهٍ لا يؤدي إلى ثورته.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب(12/480-481)

أضف تعليقاً