الأحد 15 شعبان 1445 | آخر تحديث قبل 4 أشهر
0
المشاهدات 241
الخط

حكم لبس الملابس بعد أن غسلتها النصرانية

السؤال:

السؤال الثاني من الفتوى رقم 6354. لدينا امرأة خادمة نصرانية، فهل يجوز أن تغسل الثياب وتكون طاهرة وهل نلبسها أم لا ثم إذا أهدت إلينا شيئاً بعد عودتها من السفر، فهل نقبله أم لا ؟

الجواب:

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه.. وبعد: يجوز لكم لبس ما غسلته أو كوته من الثياب. وعليكم أن تدعوها إلى الإسلام لعل الله أن يهديها على يديكم، ولا مانع من قبولكم ما أهدته من المباح، وأن تكافئوها عليها. وينبغي إبعادها إن لم تسلم واستبدالها بمسلمة، ولا سيما في الجزيرة العربية؛ لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أوصى بإخراج الكفار منها. والحديث المذكور يعم اليهود والنصارى وغيرهما من الكفار. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(5/ 412) عبد الله بن غديان ... عضو عبد الرزاق عفيفي ... نائب الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً