الأحد 14 رجب 1444 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 12019
الخط

بيان معنى حديث: (اقرءوا على موتاكم يس)

السؤال:

السؤال الثالث من الفتوى رقم (1504) ما الذي يقصد بحديث «اقرءوا على موتاكم يس»؟

الجواب:

روى أحمد وأبو داوود والنسائي وابن ماجه وابن حبان والحاكم، عن معقل بن يسار، عن النبي - صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «اقرءوا على موتاكم يس»، ولفظه عند الإمام أحمد: «يس قلب القرآن، لا يقرؤها رجل يريد الله والدار الآخرة إلا غفر له واقرءوها على موتاكم» هذا حديث صححه ابن حبان، وأعله يحيى بن القطان بالاضطراب، وبالوقف، وبجهالة حال أبي عثمان وأبيه المذكورين في سنده، وقال الدار قطني: هذا حديث ضعيف الإسناد، مجهول المتن، ولا يصح في الباب حديث.  وعلى هذا فلسنا في حاجة إلى شرح الحديث؛ لعدم صحته، وعلى تقدير صحته؛ فالمراد به، قراءتها على من حضرته الوفاة ليتذكر، ويكون آخر عهده بالدنيا سماع تلاوة القرآن، لا قراءتها على من مات بالفعل، وحمله بعضهم على ظاهره، فاستحب قراءة القرآن على الميت بالفعل لعدم وجود ما يصرفه عن ظاهره، ونوقش بأنه لو ثبت الحديث وكان هذا المراد منه لفعله النبي - صلى الله عليه وسلم- ونقل إلينا لكنه لم يكن ذلك كما تقدم، ويدل على أن المراد بالموتى في هذا الحديث لو صح: «المحتضرون»؛ ما رواه مسلم في صحيحه أن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: «لقنوا موتاكم: لا إله إلا الله» فإن المراد بهم: المحتضرون، كما في قصة أبي طالب عم النبي - صلى الله عليه وسلم-. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(9/41- 42) عبد الله بن غديان ... عضو عبد الرزاق عفيفي ... نائب رئيس اللجنة عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً