الأحد 27 ذو القعدة 1443 | آخر تحديث قبل 3 أيام
0
المشاهدات 344
الخط

هل في كتابة: (والدي العزيز أو أخي الكريم) محظور شرعي؟

السؤال:

سئل فضيلة الشيخ: إذا كتب الإنسان رسالة وقال فيها: (إلى والدي العزيز) أو (إلى أخي الكريم) فهل في هذا شيء؟

الجواب:

هذا ليس فيه شيء، بل هو من الجائز قال الله تعالى: ﴿لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ﴾[التوبة: 128], وقال تعالى: ﴿وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ﴾[النحل: 23], وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف».  فهذا دليل على أن مثل هذه الأوصاف تصح لله تعالى ولغيره ولكن اتصاف الله بها لا يماثله شيء من اتصاف المخلوق بها، فإن صفات الخالق تليق به وصفات المخلوق تليق به. وقول القائل لأبيه أو أمه أو صديقه: (العزيز) يعني أنك عزيز عليَّ غالٍ عندي وما أشبه ذلك, ولا يقصد بها أبداً الصفة التي تكون لله وهي العزة التي لا يقهره بها أحد، وإنما يريد أنك عزيز علىَّ غالٍ عندي وما أشبه ذلك.

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(3/68-69)

أضف تعليقاً