الثلاثاء 11 محرم 1444 | آخر تحديث قبل 2 أسابيع
0
المشاهدات 534
الخط

هل يستوي حكم الإزار والقميص في مسألة الإسبال؟

السؤال:

فضيلة الشيخ! هل من دليل في التمييز بين حد الإزار وحد القميص أو الثوب، فإن بعض أهل العلم -حفظهم الله- يرى أن الثوب إذا كان إلى عضلة الساق فإنه مع السجود يكشف العورة وليس هذا كالإزار، وستر العورة واجب، وحد الثوب عنده إذاً سنة، فيقدم الواجب على السنة، وكيف نحمل هذا مع قول ابن عمر ما قاله الرسول -صلى الله عليه وسلم-: في الإزار فهو في القميص. أو كما قال، ألا يحمل هذا أنه قول جامع للثياب؟

الجواب:

الصحيح أنه جامع، وأن ذِكر الإزار إنما كان بناءً على الغالب، حيث كان غالب الناس في عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- يلبسون الأزر والأردية فالجميع سواء. لكن الذي أحب أن أقول: إنه لا ينبغي التشديد في هذا الأمر بحيث يقال لمن لم يكن إزاره إلى نصف الساق أو إلى عضلة الساق: إنه مخالف لهدي الرسول -عليه الصلاة والسلام-، ويشدد في هذا.      إذا تأملنا أحوال الصحابة وجدنا أن منهم من كان قميصه إلى قريب الكعب، فها هو أبو بكر -رضي الله عنه- لما قال الرسول -عليه الصلاة والسلام-: «من جر ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه»، قال: يا رسول الله! إن أحد شقي إزاري يسترخي عليَّ فينزل إلى الأرض إلا أني أتعهده، فقال: «إنك لست ممن يصنع ذلك خيلاء»، فإذا كان إزار أبي بكر -رضي الله عنه- ينزل إلى أسفل من الكعبين لزم أن يكون قريباً من الكعبين؛ لأنه لو كان إلى نصف الساق ثم نزل إلى الأرض أو إلى ما دون الكعب لانكشفت عورته من أعلى، فدل هذا على أن الأمر فيه سهل، وأن من لم ينزل عن الكعب فإنه لا يقال: خالف السنة، ولا خالف هدي النبي -عليه الصلاة والسلام-، بل يقال: الأمر في هذا واسع، أما الحكم فهو عام، ما كان في الإزار فهو في القميص وفي المشلح وفي السراويل.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(100)

أضف تعليقاً