الجمعة 19 شوال 1443 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 858
الخط

حكم قول: (لو أني فعلت كذا) أو (لعنة الله على المرض)

السؤال:

سئل فضيلة الشيخ: عن قول الإنسان متسخطاً: (لو أني فعلت كذا لكان كذا), أو يقول: (لعنة الله على المرض الذي أعاقني)؟

الجواب:

إذا قال: (لو فعلت كذا لكان كذا) ندمًا وسخطًا على القدر، فإن هذا محرم ولا يجوز للإنسان أن يقوله؛ لقول النبي-عليه الصلاة والسلام-: «احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولا تعجز، فإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت لكان كذا وكذا، فإن لو تفتح عمل الشيطان، ولكن قل: قدّر الله وما شاء فعل». وهذا هو الواجب على الإنسان؛ أن يفعل المأمور وأن يستسلم للمقدور، فإنه ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن. وأما من يلعن المرض وما أصابه من فعل الله -عزّ وجلّ- فهذا من أعظم القبائح -والعياذ بالله-؛ لأن لعنه للمرض الذي هو من تقدير الله تعالى بمنزلة سبّ الله -سبحانه وتعالى-؛ فعلى من قال مثل هذه الكلمة: أن يتوب إلى الله، وأن يرجع إلى دينه، وأن يعلم أن المرض بتقدير الله، وأن ما أصابه من مصيبة فهو بما كسبت يده، وما ظلمه الله، ولكن كان هو الظالم لنفسه.

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين(3/126)

أضف تعليقاً