الجمعة 18 جمادى الآخرة 1443 | آخر تحديث قبل 2 أيام
0
المشاهدات 2655
الخط

حكم قول: (ما يستاهل أو مسكين) عند حصول الأذى للآخرين

السؤال:

الفتوى رقم(21305) ما حكم قول هذه الكلمات: أ- توفي شخص فقال بعضهم: (والله ما يستاهل)! ب- (شورك وهداية الله). ج- إذا حصل أذى للإنسان قالوا: (مسكين). يعني: لماذا يحصل له هذا ؟‍‍‍‍‍‍!

الجواب:

أولاً: قول: (والله ما يستاهل) لا يجوز استعماله؛ لأنه اعتراض على الله -جلّ وعلا- في حكمه وقضائه، إذ معناها: أن ما أصاب فلانا من مرض أو محنة أو موت ونحو ذلك لا يستحقه، وهذا طعن في حكمة الله سبحانه. ثانياً: قول: (شورك وهداية الله) ظاهر هذا اللفظ أن قائله يطلب مشورة صاحبه، ثم الأمر كله من قبل ومن بعد مفتقر إلى هداية الله، فهذا معنى صحيح ولا حرج فيه، ولو كانت العبارة: (شورك ثم هداية الله) لكان أولى. ثالثاً: قول: (مسكين) لمن حصل له أذى، يعني لماذا يحصل له هذا: يقال في هذا اللفظ ما قيل في اللفظ الأول.    وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(26/360-361) بكر أبو زيد ... عضو صالح الفوزان ... عضو عبد الله بن غديان ... عضو عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ. ... الرئيس

أضف تعليقاً