الجمعة 16 ربيع الأول 1443 | آخر تحديث قبل 4 أيام
0
المشاهدات 350
الخط

حكم قول بعضهم: (أخي العزيز أخي الكريم)

السؤال:

يقول السائل من جمهورية مصر العربية: أرى بعضاً من الناس يكتب في خطاباته -لأخيه مثلاً أو لوالده - فيقول مثلاً: (والدي العزيز). أو (أخي القدير). أو (أختي الكريمة). وغير ذلك من أسماء الله الحسنى، هل هذا العمل فيه شيء؟

الجواب:

نعم هذا ليس فيه شيء, بل هو من الجائز، قال الله تعالى: ﴿لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ﴾[التوبة: 12], وقال تعالى: ﴿وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ﴾[النحل: 23], وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «إن الكريم ابن الكريم ابن الكريم يوسف)؛ فهذا دليل على أن مثل هذه الأوصاف تصح لله ولغيره؛ لكن اتصاف الله بها لا يماثله شيء من اتصاف المخلوق بها؛ فإن صفات الخالق تليق به وصفات المخلوق تليق به, وقول القائل لأبيه أو أمه أو صديقه: (العزيز), يعني: أنك عزيز عليّ غال عندي, وما أشبه ذلك, ولا يقصد بها أبداً الصفة التي تكون لله, وهي العزة التي لا يقر بها أحد, وإنما يريد أنك عزيز عليّ وغالٍ عليّ وما أشبه هذا.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب(1/668-669)

أضف تعليقاً