الجمعة 18 جمادى الآخرة 1443 | آخر تحديث قبل 2 أيام
0
المشاهدات 117
الخط

حكم قول: (أسلمت رياء وسأرتد)

السؤال:

استلمت فتاة جائزة لحفظها جزء عم، وذهبت إلى مجموعة من الزميلات فقالت إحداهن لها: أأسلمت؟ فقالت لهن الفتاة: أسلمت رياء وسأرتد، فما حكم مثل هذا القول؟ وماذا يكون عليها بالرغم من أنها قالت هذا الكلام مازحة؟ علمًا أنها طالبة في المرحلة الثانوية؟

الجواب:

هذا كلام خطير لا يجوز التلفظ به، ولو كان الإنسان مازحاً؛ لأن هذا لا يجوز المزح به، وعلى من قالت أن تتوب إلى الله، وتستغفره، ولا تعود لمثل هذا الكلام القبيح، فقد جاء في الحديث: (إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين ما فيها يهوي بها في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب) رواه الإمام مسلم من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه-، والله سبحانه لم يعذر المنافقين لما تكلموا بكلام اللغو وقالوا: ﴿إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ﴾[التوبة: 65].

المصدر:

المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان

أضف تعليقاً