السبت 26 ذو القعدة 1443 | آخر تحديث قبل 2 أيام
0
المشاهدات 855
الخط

حكم قول البعض: (سبحانك حيث كنت).

السؤال:

السؤال الأول من الفتوى رقم (17998). إمام يقول في دعاء القنوت: (سبحانك حيث كنت)، وسئل عن ذلك فقال: (ورد ذلك على لسان الملائكة تسبيحاً لربها) فما رأي فضيلتكم؟

الجواب:

هذا التسبيح بهذه الصفة (سبحانك حيث كنت) لا نعلمه في الأدعية والأذكار الصحيحة، وهو لفظ يتضمن معنى حقاً أي: حيث كنت بعلمك، ومعنى باطلاً على مذهب أهل الحلول؛ لهذا يجب تركه كما هو معلوم في هدي الشرع المطهر من وجوب اجتناب الألفاظ المحتملة للحق والباطل صيانة للدين، وفيما ثبت في الوحيين من الأدعية والأذكار غنية عنه وعن غيره من الأدعية والأذكار المخترعة. ومما ثبت في ذلك: (سبحان ربي الأعلى) و(سبحان ربي العظيم) و (سبحان الملك القدوس) وما أشبه ذلك مما جاء في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء (1/52- 53) المجموعة الثانية. بكر أبو زيد ... عضو عبد العزيز آل الشيخ ... عضو صالح الفوزان ... عضو عبد الله بن غديان ... عضو عبد العزيز بن عبد الله بن باز. ... الرئيس

أضف تعليقاً