السبت 20 شوال 1443 | آخر تحديث قبل 2 أيام
0
المشاهدات 172
الخط

حكم قول بعضهم: (القرآن صنعه الله)

السؤال:

فتوى رقم(4106) لقد سمعت من إمام أحد المساجد حديثاً في هذا الشهر عن فضل القرآن وكان من ضمن حديثه قوله: (إن القرآن صنعه الله) هذا ما قاله الشيخ، ومن خلال دراستي للتوحيد في المراحل الدراسية تعلمت بأن المعتزلة هم الذين قالوا بخلق القرآن، وأهل السنة والجماعة أبطلوا ودحضوا حجتهم، حيث إن مذهب أهل السنة والجماعة بالنسبة للقرآن أنه ليس بمخلوق، بل هو كلامه تعالى حقيقة نزله من عنده على محمد -صلى الله عليه وسلم-، فأنا لا أدري هل كان للشيخ مقصد آخر يرنو إليه عندما قال مقالته أم ماذا؟ فما رأيكم بذلك القول الذي قاله إمام ذلك المسجد أرجو توضيح ذلك؟

الجواب:

إذا كان الواقع كما ذكرت من أنك تعتقد أن القرآن كلام الله تكلم به حقيقة ونزله على نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم-، وأن إمام المسجد قال: (إن القرآن صنعة الله) فعقيدتك في كلام الله صحيحة وهي موافقة لما قاله أهل السنة والجماعة، وأما قول إمام المسجد: (إن القرآن صنعه الله) فغير صواب؛ لمخالفته لنصوص الكتاب والسنة وطريقة السلف في فهمهما، ولعلك تتصل به وتنبهه فقد يكون ذلك منه خطأ لسانيا غير مقصود له فيصلح قوله ويعدل لفظه فإن تبين بحديثك معه أنه يعتقد أن القرآن مخلوق وأصر على ذلك فأرشده إلى الحق إن استطعت وإلا فأعطه كتاب (العقيدة الواسطية) لشيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-، وكتاب (التدمرية) له أيضاً، وكتاب (شرح الطحاوية) للشيخ ابن أبي العز -رحمه الله-، أو أرشده إليها ليقرأها ويتعرف منها العقيدة الصحيحة. وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(3/208-209) عبد الله بن قعود ... عضو عبد الله بن غديان ... عضو عبد الرزاق عفيفي ... نائب رئيس اللجنة عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً