الإثنين 22 شوال 1443 | آخر تحديث قبل 4 أيام
0
المشاهدات 421
الخط

حكم قول الشاعر: (كل الوجود يُفنى إلا هواك يا وطني)

السؤال:

فضيلة الشيخ: ما رأيكم في بيت الشعر الذي يقول فيه الشاعر:                      كل الوجود يفنى    إلا هواك يا وطني وهل من يردد هذا البيت دون قصد لمعناه يعتبر مشركاً أو كافراً؟ أفيدونا وفقكم الله لما يحبه ويرضاه.

الجواب:

الوجود يدخل فيه الرب -عزّ وجلّ-؛ لأنه واجب الوجود، فمدلول هذه الكلمة خطير جداً وكفر، لكن قد يقولها القائل وهو لا يدري معناها، ثم إن الواجب يا إخواني ألا نكون وطنيين وقوميين، أي: ألا نتعصب لقومنا ولوطننا؛ لأن التعصب الوطني قد ينضم تحت لوائه المؤمن والمسلم والفاسق والفاجر والكافر والملحد والعلماني والمبتدع والسني، وطن يشمل كل هؤلاء، فإذا ركزنا على الوطنية فقط فهذا لا شك أنه خطير؛ لأننا إذا ركزنا على الوطنية جاء إنسان مبتدع إلى إنسان سني وقال له: أنا وإياك مشتركان في الوطنية، ليس لك فضل عليَّ ولا لي فضل عليك، وهذا مبدأ خطير في الواقع؛ والصحيح هو التركيز على أن نكون مؤمنين.    أما البيت الذي ذكر في السؤال: فإن اعتقد قائله معناه فقد كفر، وإن كان لا يعتقد مدلوله ولكن يقول ولا يدري فهذا لا نكفره؛ لأنه لا يدري معناه، لكن ننهاه عن هذا البيت ونبين -أيضاً- أن التعصب للوطن وكون الجامع بيننا هو الوطنية ليس بصحيح أبداً، ولا يستقيم الأمر إلا أن يكون الجامع بيننا الإيمان: ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ﴾[الحجرات: 10] والآية نزلت في المدينة، وكان في المدينة يهود قبل هجرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- إليها؛ ومع ذلك فلم يدخلوا في الآية مع أنهم مواطنون، فإن الرسول -صلى الله عليه وسلم- مات ودرعه مرهونة عند يهودي.    فهذه مسألة خطيرة فالمبدأ الصحيح أن الذي يجمع بيننا هو الإسلام والإيمان، وبهذا نكسب المسلمين في كل مكان، أما احتجاج بعض دعاة الوطنية بقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- لمكة: «إنكِ أحب البقاع إلى الله» فلا حجة لهم في ذلك؛ لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- لم يقل: (إنك أحب البلاد إليّ)، بل قال: «أحب البقاع إلى الله» ولذلك قال: «ولولا أن قومكِ أخرجوني منك ما خرجت» فلم يقل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذلك من أجل الوطنية وإنما من أجل أن مكة أحب البقاع إلى الله تعالى، وهو -صلى الله عليه وسلم- يحب ما يحبه الله.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(48)

أضف تعليقاً