الثلاثاء 11 محرم 1444 | آخر تحديث قبل 2 أسابيع
0
المشاهدات 1125
الخط

حكم وصف المدينة النبوية بـ: (المنورة)

السؤال:

ما حكم قول: (المدينة المنورة)، وما العلة في ذلك؟

الجواب:

المدينة المنورة هذا اسم حادث ما كان معروفاً عند السلف, وهم يقولون: إنها منورة، أي: أنها استنارت بالدين الإسلامي؛ لأن الدين الإسلامي ينور البلاد، ولا أدري قد يكون أول من وضعها يعتقد أنها نورٌ إلى الآن، وأنها تنورت بوجود الرسول -صلى الله عليه وسلم- فيها، ما ندري عن نيته، لكن خيرٌ من هذه التسمية أن نقول: المدينة النبوية, أفضل من المدينة المنورة، وإن كان ليس بلازم أيضاً، لو قلت: المدينة؛ كفى؛ ولذا تجد عبارات السلف كلهم مثلاً: ذهب إلى المدينة، رجع من المدينة، سكن المدينة، والرسول يقول: «المدينة خيرٌ لهم», ولم يقل: (المنورة ولا النبوية)، لكن إذا كان لا بد من وصفها، فإن النبوية خيرٌ من المنورة؛ لأن تميزها بالنبوة أخص من تميزها بالمنورة، إذ أننا إذا قلنا: المنورة التي استنارت بالإسلام صار ذلك شاملاً لكل بلد إسلامي؛ فهو منور بالإسلام، فإذا كان لا بد أن تصفها بشيء، فصفها بالنبوية.     والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.  

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(189)

أضف تعليقاً