السبت 26 ذو القعدة 1443 | آخر تحديث قبل 2 أيام
0
المشاهدات 2855
الخط

حكم قولهم: (من تتبع رخص الفقهاء تزندق)

السؤال:

ما مدى صحة القول بأن (من تتبع رخص الفقهاء تزندق)؟

الجواب:

هذه أطلقها بعض العلماء، وقال: إن الذي يتتبع الرخص يكون زنديقاً؛ لأن الذي يتتبع الرخص لم يعبد الله وإنما عبد هواه، وجعل الدين ألعوبة بيده، يسأل هذا العالم على أنه هو الواسطة بينه وبين شريعة الله، وأن ما قاله العالم فهو حق، فإذا أعجبه فهو حق، وإذا لم يعجبه تركه وذهب لآخر يفتيه بأهون، وإذا أفتاه بأهون ولم يجز له أيضاً ذهب إلى ثالث ورابع وخامس، حتى يأتي من يفتيه ويقول: الخمر حلال، وقال: هذا العالم، هذا من وجهة كلام بعض العلماء، وقالوا: هذا من اتباع الهوى، وهو لا شك أنه من اتباع الهوى، لكن كونها تصل إلى حد الزندقة، فيه نظر. ولهذا الصواب أن يقال: من تتبع الرخص فسق، أي: صار فاسقاً، والواجب على الإنسان ألا يتلاعب بدين الله، إذا سأل عالماً واثقاً من علمه وأمانته، وأن ما يقوله هو الشريعة، وجب عليه التمسك بها، قال أهل العلم: ولا يجوز أن يسأل غيره.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(212)

أضف تعليقاً