الأحد 27 ذو القعدة 1443 | آخر تحديث قبل 3 أيام
0
المشاهدات 505
الخط

حكم قولهم: (نقل إلى مثواه الأخير)

السؤال:

يقول السائل: ما حكم عبارة: (حمل إلى مثواه الأخير)؟ 

الجواب:

نعم هذه فيها الشيء الكثير لو كان الناس يفهمون معناها وأرادوها، لأن قول القائل إنه حمل إلى مثواه الأخير يفيد أن القبر هو آخر مرحلة وآخر منزلةٍ للإنسان وليس الأمر كذلك بل إن القبر يعتبر ممراً ومزاراً والمثوى الأخير هو إما الجنة وإما النار وهذه العبارة لو أخذنا بظاهرها لكانت تتضمن إنكار البعث وإنكار البعث كفر؛ لأن الإيمان هو أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره لكن غالب الناس يطلقها وهو لا يدري ما معناها أو يريد ما يفهمه المسلمون كلهم من أن هذه القبور ممرٌ وزيارة وليست مثوىً أخيراً ولذلك نرى أنه لا يجوز للإنسان أن يطلقها حتى وإن كان يريد بها ما يعلمه المؤمنون بالضرورة من الدين وهو أنه لا بد من البعث ولا بد من الخروج من هذه المقابر وأنا قلت إن المقابر مزار؛ لقول الله -تبارك وتعالى-: ﴿أَلْهَاكُمْ التَّكَاثُرُ * حَتَّى زُرْتُمْ الْمَقَابِرَ﴾[التكاثر: 1-2] ويُذكر أن أعرابيًا سمع قارئاً يقرأ بهذه الآية يقول: ﴿حَتَّى زُرْتُمْ الْمَقَابِرَ ﴾ فقال الأعرابي: والله ما الزائر بمقيم والله إن هناك شيئاً وراء هذه المقابر. 

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب(1/679)

أضف تعليقاً