الجمعة 26 شوال 1443 | آخر تحديث قبل 13 ساعات
0
المشاهدات 135
الخط

حكم قراءة بعض الآيات لأجل إفطام الطفل.

السؤال:

الفتوى رقم(17195) أرجو أن تفتونا مأجورين حول مسألة قراءة الآيات التالية على الطفل حين يراد فطامه. وهل لهذا العمل أصل في الشريعة، والآيات هي: 1- قوله تعالى: ﴿وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ﴾[القصص: 12]. 2- قوله تعالى: ﴿قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ﴾[الأعراف: 32]. 3- قوله تعالى: ﴿فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً﴾[المائدة: 26]. 4- قوله تعالى: ﴿يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ﴾[التحريم: 1]. وإن شاء الذي يقرأ على الطفل ختمها بقوله تعالى: ﴿لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ﴾[الحشر: 21]. ثم ينفث ثلاث مرات على الطفل. أفتونا جزاكم الله خيرا هل نعمل بها على أنها واردة عن المصطفى- صلى الله عليه وسلم - ، أم نحذر من ذلك من باب أن ذلك ليس له أصل سابق ؟

الجواب:

ليس لهذا أصل في الشرع المطهر، وما كان كذلك فإن التعبد به بدعة. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

المصدر:

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء(2/181-183)المجموعة الثانية بكر أبو زيد ... عضو عبد العزيز آل الشيخ ... عضو صالح الفوزان ... عضو عبد الله بن غديان ... عضو عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الرئيس

أضف تعليقاً