الإثنين 22 شوال 1443 | آخر تحديث قبل 4 أيام
0
المشاهدات 3136
الخط

قول بعضهم: (الله لا يمتحنا أو الله لا يبتلينا)

السؤال:

 تقول السائلة: ن . ع . من الأردن عمان: ما حكم دعاء بعض العامة بقولهم: (الله لا يمتحنا) أو (الله لا يبتلينا)؟  

الجواب:

المحنة والابتلاء معناهما متقارب, وتكون في الخير، وتكون في الشر، قال الله تعالى: ﴿وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُون﴾[الأنبياء: 35], وقال تعالى: ﴿وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ﴾[محمد: 31].  ولكن دعاء الناس بقولهم: (اللهم لا تمتحنا) أو (لا تبلنا) إنما يريدون بذلك الامتحان في الشرِّ, والابتلاء في الشر، ولا حرج أن يقول الإنسان: (اللهم لا تمتحنا) بهذا المعنى, أو (اللهم لا تبلنا) بهذا المعنى؛ لأن الإنسان يسأل الله أن لا يبتليه بالشر؛ خوفاً مما إذا وقع الشر لم يستطع الخلاص منه.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب(1/665)

أضف تعليقاً