الجمعة 19 شوال 1443 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 390
الخط

حكم تعليق الأبيات الشعرية التي تنهى عن التشاؤم

السؤال:

فضيلة الشيخ! هناك بيتين من الشعر تقول: ومن تعرض للغربان يزجرها على سلامته لابد مشئوم * * وكل حصن وإن طالت سلامته على دعائمه لابد مهدوم فما رأي الشرع في البيتين؟

الجواب:

هذا صحيح، الإنسان الذي يتعرض للغربان يزجرها كما كانوا يفعلون في الجاهلية هو مشئوم، لأنه لا يجوز للإنسان أن يتعلق بمثل هذه الأمور، قال النبي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : «لا عدوى ولا طيرة» . والإنسان إذا عود نفسه التشاؤم بالطيور أو بالشهور أو بالأيام أو بالأشخاص تعب وصار قلبه متعلقاً بغير الله، يعني: مثلاً بعض العرب يتشاءمون بشهر صفر، يقول: هذا الشهر شهر شؤم، فهذا حرام هذا لا يجوز، فإن الأزمان واحدة ﴿مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ ﴾ [النساء: 79] فجاء أناس آخرون قالوا: نسمي شهر صفر شهر الخير، وهذا أيضاً خطأ؛ لأن صفر شهر من الشهور لا شهر خير ولا شهر شر وهو مثل غيره. كذلك أيضاً بعض العرب يتشاءمون بشوال في النكاح، يقولون: إذا عقد الإنسان نكاحه في شوال فإنه نكاح فاشل، وكانت عائشة ـ رضي الله عنها ـ تبطل هذا وتقول: «إن الرسول ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ تزوجها في شوال وبنى بها في شوال وأيتكن كانت أحضى عنده مني» هل صار النكاح فاشلاً أو لا؟ لا بل العكس. فالحاصل: أن يجعل الإنسان قلبه معلقاً بالله، وألا يتشاءم ولا يتطير، ولا يجعل نفسه مهينة كلما أصابه شيء قال: هذا سحر، هذا عين، كما هو الشأن الآن في كثير من الناس ذبحتهم الأوهام في الوقت الحاضر، كل شيء عين! لو يزكم أو يعطس ثلاث مرات لقال: هذه عين! لو تصيبه رعشة قال: هذا جني! ولو يكره إنسان لسباب جرى بينهما قال: هذا سحر!! هذا خطأ، فالواجب: أن الإنسان يكون عنده عزيمة وتوكل على الله، وأن يبتعد عن هذه الأمور، حتى يستريح ويريح نفسه. السائل: لكن -يا شيخ- هذان البيتان موجودان على لافتة كبيرة. الشيخ: إي نعم؛ لا تغير، هذا تحذير من التشاؤم بالطيور. والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم (75)

أضف تعليقاً