الأحد 27 ذو القعدة 1443 | آخر تحديث قبل 3 أيام
0
المشاهدات 1229
الخط

حكم اغتسال أهل الميت عند إرادة السلام على ميتهم

السؤال:

هناك نساء من الكبار في السن يفتين النساء بدون علم ويصرون على أنها حقيقية، وقد انتشر هذا المنكر بيننا، ونريد إسكات مثل هؤلاء الذين يفتون بدون علم بفتوى رسمية حتى نبين لأهل الجهل جهلهم؛ وهو إذا مات الميت وذهبوا أهله للسلام عليه قبل الغسل والدفن فيقولون: لا بد أن يغتسل أهل البيت كلهم غسل الجنابة، مدعين بأن الروح تتعلق في أهل البيت إذا لم يغتسلوا، ولا يكنس البيت لمدة معينة، وإلا سوف يموت أهل البيت جميعهم. فما حكم هذا العمل؟

الجواب:

الفتوى بغير علم من أشد المحرمات، قال تعالى: ﴿إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ﴾ [الأعراف: 33] وقال تعالى: ﴿وَلاَ تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لاَ يُفْلِحُونَ﴾ [النحل: 116]. والقول بأن أهل الميت يغتسلون كلهم عند إرادة السلام عليه بعد وفاته قبل تغسيله وتكفينه وأنه لا يكنس البيت إلى مدة معينة لئلا يموت أهله - كلها أقوال باطلة لا أصل لها، وهو من القول على الله بغير علم، وهو من كبائر الذنوب، فعلى من يقول بذلك وينشره بين الناس أن يتوب إلى الله ويستغفره، ويكف عن الكلام بغير علم. 

المصدر:

اللجنة الدائمة(1/480) المجموعة الثالثة

أضف تعليقاً