السبت 20 شوال 1443 | آخر تحديث قبل 2 أيام
0
المشاهدات 198
الخط

حكم الدعاء بعد الصلاة

السؤال:

ذكرت بالنسبة لقضية الدعاء أو رفع اليدين عند الدعاء أن حال السلف والصحابة وأهل العلم في ذلك أنهم كانوا يدعون قبل السلام، فقضية رفع اليدين بعد الصلاة هل هذا في الفريضة والنافلة كذلك، هل الأفضل أن للإنسان أن يرفع يديه أم لا؟

الجواب:

بارك الله فيك، أصلاً لا تسأل عن رفع اليدين بعد الصلاة، اسأل عن الدعاء بعد الصلاة هل هو مشروع أم لا؟ نقول: هو غير مشروع؛ لأن الله قال: ﴿فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ﴾ [النساء:103]، ما قال: فادعوا، فلا محل للدعاء بعد الصلاة، محل الدعاء قبل السلام؛ لأن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- كان يعلم أصحابه التشهد ويقول: ثم يدعو بما يشاء، فجعل الدعاء قبل السلام، وأوصى معاذاً -رضي الله عنه- أن يقول بعد التشهد الأخير قبل السلام: «اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك» وهذا دعاء، ثم إن المعنى يقتضي هذا، الإنسان ما دام يصلي فهو يناجي الله، وإذا انصرف من الصلاة انتهت المناجاة، فهل الأولى أن تدعو وأنت تناجي الله، أو بعد أن تنصرف من المناجاة؟ الأول أولى، ولا فرق بين الفريضة والنافلة. السائل: حديث الدعاء بين الأذان والإقامة لا يرد؟ الشيخ: نعم. صحيح، تريد أن تدعو بعد السنة التي قبل الإقامة لا لأنه بعد السنة ولكن لأنه محل إجابة، هذا لا بأس به، وارفع يدك إلى أن يقيم الصلاة. السائل: ولو دعا الإنسان قبل السلام ثم استمر يدعو طويلاً؟ الشيخ: لا بأس يدخل في الحديث.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من لقاءات الباب المفتوح، لقاء رقم(197)

أضف تعليقاً