الأحد 27 ذو القعدة 1443 | آخر تحديث قبل 3 أيام
0
المشاهدات 285
الخط

حكم الدعاء للوالد الذي مات على الشرك

السؤال:

هذا يسأل يقول: إن أباه كان يتعاطى أمور الشرك ؛ يسأل الأموات ، وينذر لهم ، ويستغيث بالأموات ، فهل يدعو له ؟  

الجواب:

من مات على الشرك لا يدعى له، والله يقول - جل وعلا -: ﴿مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ﴾[التوبة: 113] ، فالرجل ينهى عن الاستغفار لوالديه إذا كانا ماتا على الكفر، والنبي -صلى الله عليه وسلم- لما مات أبو طالب على الكفر أراد أن يستغفر له، فنهاه الله عن ذلك. فعليك يا عبد الله ألا تستغفر له ، وألا تدعو له ولا عليه، أمره إلى الله ما دام مات على عبادة القبور ؛ يسأل الأموات ويستغيث بهم ويطلبهم المدد وينذر لهم، هذا شرك أكبر كالذي يعبد الأصنام، نعوذ بالله من ذلك. 

المصدر:

مجموع فتاوى الشيخ ابن باز(28/291)

أضف تعليقاً