الأربعاء 17 شوال 1443 | آخر تحديث امس
0
المشاهدات 126
الخط

قراءة الفاتحة عند التعزية

السؤال:

هل قراءة سورة الفاتحة في التعزية جائزة ؟

الجواب:

قراءة سورة الفاتحة في التعزية بدعة لا أصل لها وليعلم أن التعزية معناها التقوية أي تقوية المصاب على الصبر، فإذا أصيب الإنسان بمصيبة بموت قريب أو صديق أو فقد مال أو غير ذلك من المصائب ورأيته متأثراً، فإنه ينبغي لك أن تعزيه أي أن تقويه على تحمل الصبر على هذه المصيبة بما يناسب المقام وليس للتعزية ألفاظ مخصوصة ولكن يكون هذا على حسب المقام ومن أحسن ما يعزى به ما جاء عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم - حيث أرسل إلى إحدى بناته حيث قال: «مرها فلتصبر ولتحتسب فإن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى» وذلك أن أحد بناته كان عندها طفل أو طفلة فأرسلت إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم - رسولا تطلب منه أن يحضر فقال النبي عليه الصلاة والسلام للرسول الذي جاء إليه : «مرها فلتصبر ولتحتسب فإن لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى» وأما التزام صيغة معينة وهي قول عظم الله أجرك وأحسن عزاءك وغفر لميتك فإن هذا لا أصل له.

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب.

أضف تعليقاً