الثلاثاء 01 رمضان 1442 | آخر تحديث قبل 6 أيام
0
المشاهدات 89
الخط

هل لصوم الثالث والرابع والخامس عشر من شعبان مزية؟

السؤال:

يقول لسائل ع. م.: ما فضل صيام الرابع عشر، والخامس عشر، والسادس عشر من شهر شعبان؟

الجواب:

صيام ثلاثة أيام من كل شهر من سنة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -، فقد كان النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يصوم من كل شهرٍ ثلاثة أيام، قالت عائشة - رضي الله عنها -: «لا يبالي أصامها من أول الشهر، أو وسطه، أو آخره». ولكن الأفضل أن تكون هذه الأيام الثلاثة: يوم الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر، لا كما قال السائل: الرابع عشر، والخامس عشر، والسادس عشر ، ولا فرق بين شعبان وغيره، لكن كونه يخص ذلك في شعبان يقتضي أنه يعتقد أن ذلك سنَّةٌ في شعبان دون غيره، وليس الأمر كذلك، فأيام البيض، ويوم النصف من شعبان كغيرها من الأيام في غيره، فلا مزِيَّةَ لشعبان على غيره في هذه المسألة، وقد وردت الأحاديث في فضل صوم يوم النصف من شعبان، إلا أنها ضعيفةٌ لا تقوم بها حُجّة. 

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب(7/350)

أضف تعليقاً