الثلاثاء 01 رمضان 1442 | آخر تحديث قبل 6 أيام
0
المشاهدات 151
الخط

تصلي أحيانًا وتترك أحيانًا أخرى فهل يلزمها القضاء ؟

السؤال:

السائلة أم علي من الطائف تقول: بأنها امرأة لم تصم شهرين من رمضان بسبب شدة الحر؛ لأنها كانت تعيش في البادية وتقوم برعي الأغنام طوال العام وكانت الحرارة شديدة جداً في ذلك الوقت حتى الكبار لم يستطيعوا الصيام تقول: وكنت أبلغ من العمر خمس عشرة سنة في حينها أيضاً وجهلاً مني كنت أصلي أحياناً وأترك أحياناً وهذا منذ عشرين عاماً والآن أنا محتارة هل أصوم عن ذلك أم أطعم وماذا علي تجاه الصلوات الفائتة ؟

الجواب:

يجب عليها أن تقضي ما تركت صيامه من بعد بلوغها، وأما ما كان قبل البلوغ فلا يلزم قضاؤه فإنه ليس بواجب والصلاة إن قضيتها فهو أحسن وإن لم تقضيها فلا حرج فالتوبة تهدم ما قبلها وإنما قلت: إن قضت فهو أفضل؛ لأنها لم تتعمد الترك تهاوناً فيما يظهر ولكن جهلاً، وأما من ترك الصلاة عمداً متهاوناً ثم من الله عليه واستقام فإنه لا يقضي الصلاة وذلك لعدم الفائدة من قضائها إذا لو أنه قضاها ألف مرة لم تنفعه؛ لقول النبي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : «من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد» أي مردود عليه ومن تعمد ترك الصلاة عن وقتها بلا عذر فقد عمل عملاً ليس عليه أمر الله ورسوله فيكون مردودا. 

المصدر:

الشيخ ابن عثيمين من فتاوى نور على الدرب

أضف تعليقاً